منتديات حبر الأحبه

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العَبَاءَةُ الزيْنَبِيَةُ تَاجٌ فـ حَ ـافْظِي عليه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 64
نقاط : 34588
تاريخ التسجيل : 12/08/2009
الموقع : آمال ممرضة

مُساهمةموضوع: العَبَاءَةُ الزيْنَبِيَةُ تَاجٌ فـ حَ ـافْظِي عليه   2009-08-25, 3:45 am

العَبَاءَةُ الزيْنَبِيَةُ تَاجٌ فـ حَ ـافْظِي عليه

مقولةٌ سأبدأُ بها موضوعي


العباءة الزينبية تاج فهل يوضع التاج على الكتف؟!




لا أُريدُ مِنكُم سوى أن ترتعش الشفاه منكم انتعاشًا بِذكر الله عز وجَل في هذه اللحظة
في هذهِ الأيام شيء لا يُسكت عنه حقًّا , ظهرت تِلكَ العباءة التي قيل أنها ستُغنيكُم عن الـ [ العباءة الزينبية ] المعروفةُ الآنـ بـِ تسابق المُصممات لكي تُصمِّمن فُستانًا على هيئة عباءةٍ وهذه الكلمة بريئةٌ مما ألبسوها ..



تَقولُ إحدى e]الطبيبات النفسيات ] إن لِبس هكذا عباءات إنما هُو عَكس مايجولُ بـِ روحِ مَن تلبَسُها , فأحياناً تلبَسُها لـِ تَسمعَ كلِمةً تُفرِحُها وترفع مِن شأنِها [ رُغمَ عُلوهِ ] بدون هذه الكلمات
وهذه العباءةُ المُزكرشةُ التي أصبحت حقًّا كـ فُستانِ ليلةِ فرحٍ ترى إحدى الطبيبات النفسيات أيضاً أنها قد تُلبَسُ في أحيانٍ أخرى للفتِ الإنتباه أو حتى لتغطية الثغرات الموجودةُ في حياتِها ونفسيتِها التي ترى بأنها تُعاني خللاً بِها



حقاً دعنا نُحدِّثُ عقولَنا لـِ دقائِق فقط, مانفعُ دِيننا الذي نختزِنَهُ بـِ قلوبِنا
إن لم نكُن نصوِّرُهُ للعالَم لكي يروا كيف هو ديننا وكيف هي حشمتنا, كيف أنّه علمٌ وإيقان وعمل,





هذه القصــة تُلخص بعضًا من هذه المشاهد والآراء..





الشخصيات :
فاطمة / زينب/ رقية



المكان:
إحدى المجمعات التسوقية..



الزمان
هذا الزمن...



زينب وفاطمة صديقتان حميمتان
ولكل منهما شخصيتها...
ولكلٍ منهما أيضًا لبسها الخاص في العباءة..
زينب لاتُحبذ أبداً أن تلبس عباءة الرأس بحجة أنها تُعيقها ..
وفاطمة عكسُ ذلك.. كانت لاتُطيق ان تفكر مجرد تفكير أن تلبس هذه العباءة كانت دآئما تُحبذ العباءة الزينبية..
في إحدى الأيام خرجت فاطمة ومعها زينب ذآهبتان الى أماكن التسوق لشرآء بعض الحاجيات..
حيثُ أن فاطمة كانت تٌفكر أن تُهدي زينب شيء مُختلف عن كُل مرة أهدتها هدية .!
وفي الطريق التقو بزميلة لهم في الدرآسة وهي رٌقية ..
وعندما وصلو الى المجمع افترقت عنهم رٌقية وذهبتا زينب وفاطمة ,لكــن حادثةً أوقفت رُقية لتنظر الى ماسيجري عن بعد..
وهو حِوآر بين الصديقتان فاطمة وزينب ..
زينب تقول لفاطمة :
ماهذه العباءة التي ترتدونها...!
تٌعيق التحركات ولاتُعطيكِ الحرية في المشي وثقيلة على الرأس وهي وآسعةٌ جداً وأُصبح بها وكأنني {خيشة}
فاطمة في إستغرآب من كلاآم زينب تقول:
عبائتي هي حشمتي وتاج على رأسي وأنا أعتز وأفتخر بها فهي سِتري من شياطين الإنس
زينب وهي تُقاطع حديث فاطمة تقول:
العباءةُ هي عباءة ومن تُريد التستر تتستر سوآء كان بهذه أم تلك ..!
إستوقف فاطمة منظر فتاة تخرج من إحدى المحلاآت وهي بعبائتها المُزركشة والألوآن والرسومات تغزوها وكأنها فُستان فرح ورآئحة العطر تشق الطريق..
في هذا الوقت لم يتمالك الشاب الطائش نفسه فأصبح يرجفُ عفتها بنظرآته القاتلة التي سوف تُذهب به في مهب الريح!..
من جانب آخر خرجت فتاة وهالةٌ ملائكيةٌ تحيطها ..
والسوآد يُغطيها من أعلى رأسها إلى أخمصِ قدميها ..
وكآنت وكأنها حور من الإنس على هذه الأرض ..
لم ترفع رأسها طرفة عين !
تمشي طريقها في سلامٍ آمنين ..
الشباب هُنا وقفوا في ذهول من أمرهم!!
من نورآنيّة هذه المرأة وغضو البصر عنها وأفسحو لها المجال بل وأخلو لها الطريق حيث أنّ المهابة تحميها,
في هذا الوقت كانت نظرآت فاطمة وزينب تُلاحقهما ..
زينب وعلاآمات وجهها تتغير الى حُزن شديد..
طأطأت برأسها الى الأرض ..!
تحاكي نفسها وتتنهد بصوت مُنخفض مسموع ..
آآآآه ..



يـآرب!
أين كُنت من عقلي ؟!
رُحماك يارب.. وتبكي بشدة.. آه يارب سامحني ..
هُنا فاطمة ابتسمت ابتسامةً خفيّة لم تدرك أمرَها زينب ..
ثم قالت لها .. مابكِ ياعزيزتي زينب؟ لماذا تبكين؟ هل تُحسين بألم ؟
أخبريني عزيزتي ..!
لكنّما زينبُ لم تردّ جوآباً على فاطمةً بدايةً .. حتىّ رفعت زينب رأسها بعد قليلٍ وقالت ..
أين أنا وكيف كٌنت ولمَ ؟!
تساؤلاتٌ كثيرة تجول في خاطري..!
كيف استطاع أن يٌغريني الشيطان ؟!
لمَ كُنت أنظر لعمَّتي ماذا تلبسُ ولبناتها ولخالتي ولبناتها ؟!
لأنجرف خلف شهوآتي الشيطانية .!
كُنت أدَّعي أن ما أفعله موضة وتحضّر ...
بل هو تدمير وتأخّر..
كُنت أقول عمّن ترتدي هذه العباءة الزينبية أنها مُتخلفه ..رجعية .. تفكيرها سطحي ..
أصبحنا نحنُ فريسة سهلة للشيطان ..
وتتنهد زينب وبشدة آآه وألف آآه ..
في هذا الوقت أمسكت فاطمة يدَ زينب وبشدة وجعلت تشد من عزيمتها وتقوي إرآدتها ..
تقول: يا زينب ياعزيزتي..
أرى في شخصك الشجاعه الكافيه والقوة والعزيمة والإرآدة بأن تقفي في وجه شهوآتك ووجه كُل من يحاول إغوآئكِ وتكوني الأفضل ..
الآن ياعزيزتي سلكتِ الطريق الصحيح وابتعدتِ عن وعورة المسالك ..
فهنيئاً لكِ أُخيتي ..
قالت زينب:
ياصديقتي العزيزة يافاطمة, أنتِ صديقةٌ بحق وحقيقة, هُنا قاطعتها فاطمة وأخرجت صندوق هدآيا وأهدتهُ إياها أتعلمون مابــه؟
إنها عباءة زينبية ..


هنا زينب وقفت حائرة والإبتسامة مرسومة على شفتيها..
واحتضنت فاطمة وبشدة وقالت لها ..
شُكراً لكِ على هدآيتي الى الطريق الصحيح
قالت بل إشكري ربي وربّكِ على هدآيتكِ..

قالى تعالى:
( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً )

صدق الله العلي العظيم...

تَعددت ألوانها وأشكالها وأسماؤها وأصبحت كعلامةٍ تنبِؤ الشبابَ بأنّ الفتاة مستعدّةٌ لقبولهم ، فـ أصبحت الفتاة فَريسةً سَهلةَ الصَيدِ
ولَعبةً رَخيصةَ البَيع ، العباءة البالية سَترت كُل قبيح وكَشفت كُل جَميل والهوس الشيطاني يُزيّن لهن أعمالهن ،



ما الحَصيلةَ؟
إنّها الخَزي والعار على كُل دار ، وكسر أركان عفاف النفس والقرار.





للأمانة منقول لأهمية الموضووووووعShocked
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ffuds.ibda3.org
 
العَبَاءَةُ الزيْنَبِيَةُ تَاجٌ فـ حَ ـافْظِي عليه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات حبر الأحبه  :: المنتديات العـــــــــــــــــامـــــــــــــة :: المنتدي العام-
انتقل الى: